هل اليهودي أو غير المسلم سيء؟

نأخذكم في هذه المقالة برحلة قصيرة، نثير من خلالها تساؤلاتكم حول المختلفين عنا دينيًا، رحلة تهدف لبناء فهم متوازن حول غير المسلم المختلف دينيًا

هل اليهودي أو الآخر الديني بالضرورة سيء


العلاقة بين المسلم و غير المسلم

يمكن فهم العلاقة بين المسلم و غير المسلم بالاعتماد على جوجل ترند، وفق فترتين:

 

الفترة الأولى: ما قبل مايو 2022

من 2018 إلى 2022، على مدار هذه السنوات الأربع، يرصد جوجل ترند حضور متدني، وغير لافت للموضوعات التي تتطرق إلى:

العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين

 

هل الآخر سيئ؟!
المسلم وغير المسلم

 

لعل أبرز محاور هذا الاهتمام يمكن رصده من خلال تتبع عبارات البحث التي يستخدمها المواطنون العرب، وذات الصلة بقضية العلاقة “بغير المسلم/ين” كالتالي:

  1. التعبير عن موقف عدائي: يجوز أذية الجار غير المسلم، دخول مكة والمدينة لغير المسلم.
  2. التعبير عن  الأحلام الممنوعة: زواج المسلمة من غير المسلم.
  3. التعبير عن الصراع بين الدين والأخلاق: الصدقة على غير المسلم، صلة الأرحام  من غير المسلمين.
  4. اتجاهات تعليمية: تعامل النبي مع غير المسلمين.

ملاحظات:

  1. لم يترافق أي مصطلح حقوقي مع العبارات البحثية المتعلقة بغير المسلمين، وهو ما يعني أن الهدف من البحث كان بشكل رئيسي هو الوصول لحكم ديني وليس لرؤية قانونية أو إنسانية لقضايا التنوع الديني التي تواجهنا في الحياة اليومية
  2. عبارة البحث: هي أي عبارة أو كلمة نقوم بكتابتها على محرك البحث جوجل بغرض الوصول إلى معلومات ما.

 


 

الفترة الثانية: ما بعد مايو 2022

في مايو 2022 حدث ارتفاع هائل لمستوى الاهتمام بقضايا العلاقة بين المسلمين وغير المسلمين  (إلى أعلى نقطة، على غير العادة) (انظر الشكل أعلاه).  

يتمحور هذا الاهتمام بشكل رئيسي حول قضية “الترحم على غير المسلم “

الدوافع التي تقف خلف هذا الارتفاع في الاهتمام هو حدث “اغتيال الصحفية شيرين ابو عاقلة” كما يتضح من النطاق الزمني لهذا التصاعد في الاهتمام.

 


 

ماذا الذي نفهمه من ذلك؟

  1. الصورة الذهنية الشائعة لدينا (كمسلمين) حول الآخر الديني هي صورة “الشرير”.
  2. اغتيال شيرين ابو عاقلة وضعنا (كمسلمين) فجأة ولأول مرة في مواجهة مباشرة مع تحاملنا وتحيزنا ضد الآخر، اخرجنا من وضعنا المريح “الاغلبية” لنعايش ألم الاقليات الصامت، واستطعنا لاول مرة رؤية قُبح التعصب، الذي يدفعنا لتعميم ان المسيحي، أو الآخر الديني، بالضرورة “سيء”!
  3. هذا الارتباك والصدمة الناجمين عن المواجهة المباشرة مع قسوة تحيّزنا، قادنا إلى مكاشفة ذاتية نادرة ولحظة استنارة فريدة: لدينا مشكلة في مواقفنا ومشاعرنا وتصوراتنا تجاه الآخر.
  4. انعكس كل ذلك في اسئلة وعبارات بحث، تم رصدها من قبل جوجل ترند بدقة ووضوح
    لكن يظل السؤال الأهم: ترى هل تعلمنا ،ن الفهم الحقيقي يأتي بالتامل والتفكير وليس بالتلقين؟؟!

 

أن الفهم الحقيقي للمختلف دينيًا، يأتي بالتأمل والتفكير، وليس بالتلقين، و غير المسلم ليس بالضرورة سيء

 

 

اقرأ أيضًا: هل يجب كراهية غير المسلمين؟


 

يمكنك أن تستمع لهذا البودكاست، لتتعرّف معنا على إحدى الديانات المعرضة للخطر لكونها غير تبشيرية ولما تعرضت له من إبادات:

الديانة الكاكائية والتي يتواجد أتباعها في العراق وإيران.

استضفنا الناشط والمفكر والباحث رجب عاصي الكاكائي رئيس منظمة ميثرا للتنمية والثقافة اليارسانية

 
 

 

 

انتهى،

التعليقات مغلقة.