هل يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم؟

هل يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم؟
2 2٬253

 

هل يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم؟
هل يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم؟


تهنئة غير المسلمين بأعيادهم هي فرصة فريدة لتعزيز الشعور بالوحدة

و الإخاء الإنساني وتعميق الاحترام المتبادل بين المسلمين وغير المسلمين.

من ديوالي إلى عيد الميلاد ، الاحتفال بالأعياد الدينية لغير المسلمين

هو حق لا يُكتسب بالأغلبية، ولا يُسقط لدواعي اختلاف..

حق تفرضه أخلاقيات العيش معًا في مجتمع متنوع، وقيم المواطنة.

عظمة الاسلام
هل يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم؟

الأعياد الدينية لغير المسلمين

الأعياد الدينية هي  أيام مميزة بأهمية خاصة ودلالات مقدسة  لأتباع الأديان،عادة ما تتكرر  في تأريخ أو موسم معين من السنة، و يتميز العيد الديني بالطقوس والعبادة والصلاة وغيرها من الاحتفالات ، غالبًا ما تحتفل هذه الأعياد بأحداث أو شخصيات مهمة في السرد الديني ، و تهدف  إلى تقوية الإيمان و تعميق الصلات بين أتباع الدين .

 تهنئة غير المسلمين

تهنئة غير المسلمين هي أن يشارك  المسلمين غير المسلمين أفراحهم ، و يعبرون عن نواياهم الحسنة تجاه غير المسلمين في مناسباتهم السعيدة.تتضمن تهنئة غير المسلمين نوعين :

1.تهنئة غير المسلمين بالمناسبات الحياتية التي لا ترتبط بالدين

 كالتهنئة على النجاح في الدراسة ، أو الترقية في العمل، أو الزواج ، أو بالمولود الجديد، او بالشفاء من المرض

2.تهنئة غير المسلمين بأعيادهم الدينية

معايدة غير المسلمين في أعيادهم الدينية


أهمية تهنئة غير المسلمين بأعيادهم

  • تهنئة غير المسلمين  هي طريقة عملية يستطيع المسلم/المسلمة أن يستخدمها في  نشر التسامح الديني  و محاربة  التعصب الديني في مجتمعه.
  • تهنئة غير المسلمين هي طريقة لإظهار سماحة الإسلام وتقبله للآخر.
  • العيد الديني هو أكثر من مجرد طقس يرتبط باتباع دين معين
هو تراث ثقافي لكل الأمة، وسمة تحفر ملمحاً من ملامح الهوية الجمعية لكل أبناء الوطن

حكم تهنئة غير المسلمين بأعيادهم

حكم تهنئة غير المسلمين بأعيادهم الدينية مسألة تنقسم فيه آراء الفقهاء إلى رأيين :

الرأي الأول : يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم

يأكد معظم العلماء المعاصرين من السنة والشيعة على جواز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم  ،من هذه الفتاوى  على سبيل المثال لا الحصر  :

  • الدكتور يوسف القرضاوي رحمه الله: من حق كل طائفة أن تحتفل بعيدها بما لا يؤذي الآخرين ، ومن حقها أن تهنئ الآخرين بالعيد؛ فنحن المسلمين لا يمنعنا ديننا أن نهنئ مواطنينا وجيرانا النصارى بأعيادهم فهذا داخل في البر كما قال الله تعالى: “لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين”، وخصوصا إذا كانوا يجاملون المسلمين ويهنئونهم بأعيادهم ، فالله تعالى يقول: “وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها”. ولكن لا يشترك المسلم في الطقوس الدينية التي هي من خصائص المسيحيين وقرباتهم الدينية.
  • دار الإفتاء المصرية : لا مانع شرعًا من تهنئة غير المسلمين في أعيادهم ومناسباتهم، وليس في ذلك خروج عن الدين كما يدَّعي بعض المتشددين فتهنئة شركاء الوطن بمناسباتهم وأعيادهم من حسن الجوار ورد التحية بالحسنى وحسن التعايش، وهي مبادئ إنسانية راقية يدعو إليها الشرع كتابًا وسنةً ومارستها السيرة النبوية العطرة.
  • موقع  سماحةالسيد علي الحسيني السيستاني:
    يجوز تهنئة الكتابيين من يهود ومسيحيين وغيرهم، وكذلك غير الكتابيين من الكفار، بالمناسبات التي يحتفلون بها أمثال: عيد رأس السنة الميلادية، وعيد ميلاد السيد المسيح (ع)، وعيد الفصح.

يُجيز العلماء تهنئة غير المسلمين لعدة أسباب ، اهمها :

  • التهنئة فعل يندرج تحت باب الإحسان الذي أمرنا الله عز وجل به
  • التهنئة فعل يندرج تحب باب البرّ
    قال الله تعالى: “لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين”
  • التهنئة فعل يندرج تحت باب حسن الجوار 

الرأي الثاني : لا يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم

هناك قلّة من العلماء المسلمين المعروفين بتشددهم الديني أفتوا بتحريم تهنئة غير المسلمين ، على سبيل المثال لا الحصر: 

تشترك جميع فتاوى التحريم في انها لا تنبع من سياق العصر ومن متطلبات الواقع ،و تتبنى قراءة متشددة للدين ،و يبرر من يحرمون تهنئة غير المسلمين باعيادهم  التحريم بما يلي:

  1. تهنئة على معصية و كفر 
    نحن على الحق وهم على الباطل انها عقدة إستعلاء وليست حجة!
  2. التهنئة هي أكثر من نوايا حسنه هي إقرار وقبول بمعتقدات باطلة 
    و هو تناقض مع القرآن فقد أقرّ الله  في القرآن أهل الكتاب على أديانهم ،و شددّ على حقهم في التمسك بعقيدتهم ، فلا إكراه في الدين .
  3.  المشاركة هي  تشبّه بالكفار
     تقديم الطعام و الهدايا في أعياد غير المسلمين هو أمر جميل ،والجمال لا يتغير باختلاف الدين
  4. مداهنة في دين الله
    سوء فهم لمبدأ الولاء والبراء : غير المسلمين هم مجرمون دائما ويجب ان يُدانوا إلى الأبد!!!
  5. زيادة اعتزاز غير المسلمين بدينهم!

رأي المذاهب الأربعة في تهنئة غير المسلمين بأعيادهم

المذاهب الأربعة هي المذهب الحنفي ، والمذهب المالكي ، والمذهب الشافعي، والمذهب الحنبلي، والخلاف الفقهي خلاف لا يفهمه سوى المتخصصين ، ومن غير الصحيح اقتطاع مفاهيم من سياقها والصاقها بواقعنا اليوم، لمن يريدي التوسع أكثر :تهنئة غير المسلمين بأعيادهم.. هل يتناقض الأخلاقي والعقدي؟

 

الاحتفاء العام والرسمي والشعبي بالأعياد الدينية لكل الطوائف


 

ضوابط تهنئة  غير المسلمين بأعيادهم

  • التهنئة بألفاظ لا تتعارض مع العقيدة الإسلامية
  • التهنئة لغير المسلمين المسالمين لماذا يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم

كيفية تهنئة  غير المسلمين بأعيادهم

  • تهنئة الإخوة المسيحيين  بأحد السعف
    أحد الشعانين “عيد دخول السيد المسيح أورشليم “: 
    كل عام وأنتم بخير
  • تهنئة المسيحيين بأعياد الميلاد

 


كيف نحلل الآراء المتضاربة حول تهنئة غير المسلمين

الفتاوى هي اراء بشرية وليست نصوص مقدسة غير قابلة للتقييم والتحليل 

ولان شبكة الإنترنت بيئة مثالية للمعلومات المغلوطة والمضللة

يجب ان نضع المعلومات التي نحصل عليها  موضع تدقيق 

باستخدام تهنئة غير المسلمين، كمثال ،سنستعرض معا أهم الخطوات لإعادة تقييم المعلومات على شبكة الإنترنت ، كالتالي :

  • تحديد المشكلة

هناك إجماع ان التعامل الانساني والاخلاقي لا يتغير بتغير الدين، الانقسام والاختلاف يظهر فقط في وجهات النظر الدينية.

حصر موضوع المشكلة في الجانب الديني، هذه هي الخطوة الاولى في تحديد المشكلة، ثم وضعها في نطاق أضيق، حصرها في نطاق الاجابة عن تساؤل محدد: تهنئة المسيحيين حلال ولا حرام؟

رصد المشكلة


 

  • جمع الآراء والحجج المختلفة

لدينا رأيين مختلفين:

الأول: تطرحه دار الإفتاء المصرية (مؤيد)، والفتوى للدكتور نصر فريد واصل

والثاني: (المعارض) يطرحهموقع الإسلام سؤال وجواب وهو كما يُعرّف نفسه “موقع دعوي، علمي، تربوي، يهدف إلى تقديم الاستشارات والإجابات العلمية المؤصلة بشكل واف وميسر، ويقوم بالإشراف على هذه الإجابات الشيخ محمد صالح المنجد”.

 

  • تحليل وتقييم المعلومات (هل مصدر المعلومات موثوق)؟

دار الإفتاء المصرية: جهة رسمية مختصة وموثوقة، وصاحب الفتوى الدكتور نصر فريد واصل، يحمل شهادة الدكتوراه في الفقه المقارن، وعمل مفتي للديار المصرية من 1996-2002

موقع الإسلام سؤال وجواب: موقع شخصي تابع للشيخ السوري محمد صالح المنجد، والمقيم في السعودية، يحمل شهادة بكالوريوس إدارة صناعية، إمام وخطيب مسجد، من تلاميذ الشيخ عبدالعزيز بن باز، والفتوى غير منسوبة لشيخ معين، بل مُعدّه بالاعتماد على فتاوى اخرى في ذات السياق.

 


 

  • هل اعتمد مصدر المعلومات على معلومات كافية وحجج واضحة؟

دار الإفتاء المصرية: اعتمدت على نص قرآني في تبرير الاباحة، وتضمن أيضا رد على عدم دقة استدلال الرأي المعارض.

موقع الإسلام سؤال وجواب: اعتمد على فتوى لابن تيمية في تبرير التحريم، وعلى تفسيرات السلف لنص قرآني.

 


 

  • اختبار التحيزات

ان قناعتنا الخاصة هي أن التهنئة لفظ للتعبير عن المحبة والسعادة في يوم العيد، والتعبير عن المحبة لا يُلقي أحد في النار، بل يُطفئ الحرائق التي تشعلها الكراهية والتعصب، ويرسم مظهراً من مظاهر التسامح والتعايش في المجتمع، لكن يجب عند البحث مراعاة مايلي:

  1. يجب الحرص على عدم توجيه البحث في اتجاه قناعاتنا الخاصة، والحرص على إجراء البحث باستخدام عبارات محايدة.
  2. غالبا ما يشكك الإنسان فقط في المعلومات التي لا يريد الإيمان بها، ولكي نضمن الوصول الى حكم نزيه، يجب أن نشكك اكثر في الآراء التي توافق افكارنا، او التي نريد أن نؤمن بها. “المعلومات المضللة تبقى مضللة حتى عندما تجعلنا سعداء”.
  3. الناس لا يتغيرون عندما نخبرهم أن قناعاتهم خاطئة! المعلومات وحدها لا تستطيع تغيير المواقف، لذا يجب أن نحدد ضوابط واضحة للصحة وللخطأ كي نحدد بوضوح متى يحدث تحول في قناعاتنا: موثوقية المصدر، وتماسك ومنطق الحجة.

جوجل


 

  • تحديد الأهمية

  • رأي دار الإفتاء المصرية:

  1. جهة اعتبارية متخصصة، والدكتور نصر فريد شخص متخصص
  2. الفتوى كانت عبارة عن رأي حاسم، أكثر من كونها حجة واضحة، الفتوى لم تاخذ حساسية الموضوع كما يجب، وطبيعة وعي الناس المتفاوت، كانت مقتضبة وسريعة بحيث يصعب الإمساك بشكل واضح بالحجج والدلالات، والاطمئنان لها.
  3. المجتمع المصري مجتمع متنوع دينيا (مسلمين ومسيحيين) وبالتالي رأي دار الافتاء رأي ينطلق من حاجة اجتماعية ولغاية عامة (التعايش السلمي)، وهو أمر يلفت انتباهنا إلى أن الدين كائن حي قادر على التطور واشباع حاجات المجتمع المختلفة والمتجددة، لكن هذا الامر قد يشتت انتباه آخرين، من خلال  النظر للفتوى “كإملاء سياسي” أكثر من كونها فهم حقيقي لجوهر الدين.

 


 

  • رأي موقع الإسلام سؤال وجواب

  1. الفتوى من إعداد طاقم العمل على الموقع كإجابة على سؤال ورد إليهم، مبنية على التشابه مع فتاوى رسمية لمشايخ معروفين في ذات السياق، لكنها لم تراعي الفروق بين سياق فتاوى المشايخ المشار إليها في نهاية الفتوى، وسياق الفتوى التي اصدروها، ولم تكن متمثلة في أذهانهم خطورة ما يكتبونه حيث يعتبر الكثير من المسلمين أن أي نص فتوى هو أكثر من مجرد استنتاج يحتمل الخطأ والصواب، بل حقيقة مطلقة! وهو أمر كان يستدعي الاجابة من خلال متخصص وليس بناء إجابة متسرعة تعتمد على القياس والتشابه، وليس على الفهم العميق والواعي للسؤال
  2. ابن تيمية عالم اسلامي مهم، لكنه عاش في فترة تاريخية شهدت حروب وصراع ومؤامرات بين المسلمين والمسيحيين من جهة، والمسلمين والتتار من جهة أخرى، كما أن لابن تيمية حادثة شهيرة تذكرها كتب التاريخ باسم حادثة عساف النصراني، وهي مؤشر لفهم شخصية ابن تيمية الحادة.

طبيعة ذلك العصر فضلا عن شخصية ابن تيمية الصارمة، تجعلنا نفهم أن اراءة المتشددة، هي تعبير عن شخصية ابن تيمية، وطبيعة عصره، اكثر من كونها تعبير عن شخصية وطبيعة الإسلام.

 


 

  • الاستنتاج

1.الإسلام لا يتغير، لكن الزمان والمكان يتغيران، ومعهما تتغير احتياجات ومتطلبات الإنسان 

 من هنا نستطيع فهم تشدد وتطرّف الآراء في عصور الصراع، ونستطيع فهم لماذا يختلف -حول نفس القضية- رأي عالم دين في السعودية، عن رأي عالم دين في مصر.. إنها طبيعة واحتياجات المجتمع، السعودية مجتمع منغلق ومنعزل (حين إصدار الفتوى، وليس الآن)، لا يتواجد فيها المسيحي الا كوافد وليس كمواطن، بالتالي من الطبيعي ان تكون اراء علماء الدين هناك لامبالية، وبهذا الشكل الدفاعي المتطرّف.

بعكس المجتمع المصري الذي يتشكل من المسلمين والمسيحيين، ومن الطبيعي أن لا يُستخدم الدين في إشعال الفتنة والصراع بين أبناء الوطن الواحد.

2.الإسلام لا يتغير لكنه يتطور

في عصرنا الحالي، عصر القرية الكونية، والعالم المتداخل والمتشابك، والمجتمعات متعددة الأديان والأعراق، الكلمة الأخيرة يجب أن تكون للإخاء الإنساني، والسلام والتعايش، وليس للكراهية والحرب.

الاسلام دين متطور


استمع لهذا البودكاست

 

 

 


مواضيع ذات صلة

 التعاطف لفهم شرعية الترحم على غير المسلم

هل يجوز الترحم على غير المسلم


المصادر

Break the Fake: Critical thinking vs. disinformation

 

2 تعليقات
  1. […] على جوجل عند كتابة عبارة بحث عادية كـ” تهنئة المسيحيين” سيتصدّر نتائج جوجل محتوى يقدّم الكراهية ليس […]

  2. […] إقرأ أيضًا: هل يجوز الترحم على غير المسلم […]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تعمل المنظمة الإلكترونية للإعلام الإنساني مع المنظمات المحلية والدولية لمواجهة التحديات المتعلقة ببناء السلام على نطاق محلي واقليمي.

يساهم شركاؤنا بأكثر من المال..تساعد أفكارهم في تراكم خبراتنا العملية ، وهو ما يُساعد في بناء مجتمع مدني يمني أقوى وأكثر مرونة.